الجوهرة الموسيقية

منتدى الجوهرة الموسيقية يرحب بكم ويتمنى لكم قضاء وقت ممتع
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 كيف نتعلم قراءة النوتة الموسيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
algerie
مدير العام للمنتدى
مدير العام للمنتدى


ذكر عدد الرسائل: 101
العمر: 26
البلد: الجزائر
تاريخ التسجيل: 20/10/2007

مُساهمةموضوع: كيف نتعلم قراءة النوتة الموسيقية   الجمعة ديسمبر 07, 2007 12:16 pm

علم الموسيقى

الموسيقى هي علم طبيعي وفن في نفس الوقت ، وهى لغة عالمية لها أصولها من حيث الكتابة والقراءة والتذوق والتعبير ، وللموسيقى أوزان زمنية تجعل من اللحن جملاً متساوية في أزمنتها وإن اختلفت أنغامها .

فالموسيقى تتكون من عنصرين أساسيين .
( اللحن " النغم أو الصوت " ) و ( الإيقاع " الزمن ") .

أولاً النغم "الصوت "
أ. الصوت : هو أحساس يشعر بيه المخ نتيجة اهتزاز جسم ما عند تحركه ، وهذا الاهتزاز ينتقل على الأذن عبر الهواء ، تستقبلها الأذن ثم تحولها إلى المخ على شكل موجات صوتية .

ب. النغم أو الصوت الموسيقى : هو عبارة عن صوت ترتاح لسماعة الأذن وله قيمة موسيقية يمكن تقديرها ، وينشأ عن طريق اهتزازات منتظمة وذا ذبذبة ثابتة ، وإذا اختلف الصوت عن هذا التعريف يصبح الصوت " ضوضاء " .

يتميز الصوت الموسيقى بثلاث صفات :
أ‌. الدرجة : وهى نتيجة لحدوث عدد كبير أو قليل من الاهتزازات أو " التردد " في وقت معين فكلما زادت التردد كلما كان الصوت حاداً ، وكلما قلت التردد كان الصوت غليظاً .
ولقد اتفق علماء الموسيقى على انتخاب نغمة " لا " لتكون مقياس للدرجة ، حيث اتفق على أن يكون عدد الاهتزازات لهذه النغمة هو 440 اهتزاز مزدوج فى الثانية الواحدة ، نسبة لمقياس العالم الفيزيقي الألماني هرتز .

تتوقف درجة الصوت في الآلات:
* الآلات الوترية على ( طول الوتر : قصير ، طويل ) ، ( قوة شدة : لينه ، قوية ، متوسطة ) ، ( نوعه : معدن ، نيلون ، جلد ، حرير مجدول بسلك )،( سمكة : سميك ، رفيع ، متوسط ).
مثل أوتار: آلة العود ، الجيتار ، الكمان ، القانون ، المندولين .
* آلات النفخ : على طول عمود الهواء المهتز ، وشكل الآلة ( مخروطي مثل آلة الأبوه والفاجوت أو أسطواني آلة الترومبت أو الترمبون ) وطريقة تصميمها ( مفتوحة أو مغلقة ) .
* الآلة البشرية : الصوت البشري وهو يعتبر آلة طبيعية من صنع الله عز وجل ، وهو الآلة الموسيقية التي عرفها الإنسان واستخدمها ، حيث يعتبر الآلة الأكثر مرونة وحساسية وتعبير .

ب‌. الشدة : وهي تنشأ نتيجة لحدوث صوت في الهواء فكلما بعدت المسافة عن مصدر الصوت ضعف تأثيره في الأذن ، وكلما قرب مصدر الصوت زاد تأثيره على الأذن، أذن فشدة الصوت تتوقف على قوة الاهتزازات وتردده في الثانية الواحدة .

مثال:

تردد قوي


تردد ضعيف


ج. النوع : وهو طابع الصوت أو الصفة الخاصة به ، فلكل آلة موسيقية طابع للصوت مميز مختلف في النوع عن غيره .
مثال : " يختلف صوت آلة العود عن صوت آلة الجيتار عن آلة البيانو عن آلة الكمان...... "
النظريات الموسيقية
تعتبر الموسيقى لغة معترف بها عالمية ولها الحروف الأبجدية الخاصة بها مثل كل اللغات ( العربية ، الإنجليزية ، الفرنسية ، الألمانية ......) .
ولكي يتم كتابة لغة الموسيقية " النوتة الموسيقية" لابد من توفر:
أولا : المدرج الموسيقي : وهو يتكون من خمس خطوط أفقية تعد من أسفل إلى أعلى وينحصر بينهم أربع مسافات متساوية .
أرقام الخمس خطوط والأربع مسافات



ثانياً : المفاتيح الموسيقية : لكي يتم تسمية كل خط باسم وكل مسافة باسم لابد من وضع مفتاح وهناك عدة مفاتيح موسيقية مثل :

مفتاح صول

مفتاح فا

مفتاح دو

ويعتبر كل من مفتاح صول وفا الأكثر انتشارا .
كيفية كتابة مفتاح صول : يبداء من الخط الثاني ثم يصعد للخط الثالث ويهبط للخط الأول ثم يصعد فوق الخط الخامس ويهبط أسفل الخط الأول


سلم دو الكبير " دو ماجير

من المعروف عالميا أن الموسيقى تستخدم رموزا خاصة بها للدلالة على أسماء الدرجات الصوتية وهى سبعة نغمات "درجات"
أسماء الدرجات الصوتية
ترتيب الدرجات 1 2 3 4 5 6 7
الأسماء الصولفائية دو رى مى فا صول لا سى
الأسماء بالحروف اللاتينية C D E F G A B
وهناك العديد من علامات التحويل في الموسيقي العالمية تعمل على رفع أو خفض الدرجات بمقدار معين :
علامات التحويل المستخدمة فى الموسيقي العالمية

العلامة اسمـــها وظيفتــــــهــا

دييز ترفع النغمة نصف درجة

بيمول تخفض النغمة نصف درجة

دوبل دييز ترفع النغمة درجة كاملة
X دوبل بيمول تخفض النغمة درجة كاملة

البيكار أو الناتوريل يلغي عمل علامات التحويل
ثانياً الإيقاع " الزمن"

ليست جميع العلامات الموسيقية ذات شكل واحد ، بل تتعدد صورها وتختلف أشكالها ، تبعاً لاختلاف قيمتها الزمنية، فعند أداء أي درجة موسيقية نجد أنها تستغرق زمناً ، قد يكون طويلاً ، أو يكون قصيراً .
الميزان الموسيقى
الميزان الموسيقي يعني تقسيم القطعة إلى أقسام صغيرة متساوية " موازير " ويفصل بينهم خط ( bar ).


العلامات الزمنية والسكتات المقابلة لها

اسم العلامة شكل العلامة السكتة القيمة بالنوار المساحة الزمنية

الروند

4

البلانش

2

النوار

1

الكروش

نصف

الدوبل كروش

ربع


المازورة : في القطعة الموسيقية هى الفاصل أو الحقل الناشئ من تقسيم القطع الموسيقية إلى أجزاء متساوية.
خط المازورة "" bar: هو خط عمودي مفرد يفصل بين الموازير .
خط النهاية " Double bar " : هو عبارة عن خطين عموديين يحدد نهاية القطعة الموسيقية.
ترقيم الموازير : يحدد ميزان القطعة الموسيقية بعدد ما تحتويه كل المازورة من الضربات الزمنية ، حيث يدون مرة واحدة فقط في بداية القطعة الموسيقية ، عقب المفتاح والدليل ، وهو يتكون من رقمين الأعلى ويدل على عدد الوحدات في المازروة الواحدة والسفلي ويدل على نوع الوحدة ( روند ، بلانش ، نوار ، كروش ) .

أنواع الموازين: هناك نوعين من الموازين فمنها البسيط ، وهو ما سوف يركز علية خلال هذه المرحلة ، والآخر المركب .

الميزان البسيط : يحتوي بسطة على احد الأرقام التالية ( 2،3،4).
إشارات قائد الفرقة او المايسترو : يشير قائد الفرقة الموسيقية بيده او بالعصاه بإشارات تتماشه مع الأنواع المختلفة للموازين . الميزان الثنائي البسيط والميزان الثلاثي البسيط والميزان الرباعي البسيط .

تعريف الأغنية الشعبية
نشأت الحاجة إلي الغناء نتيجة لعدة دوافع أهمها حاجة الإنسان إلي تصريف طاقته الوجدانية وتأثير الإيقاع والنغم والخيال عليه من خلال احتكاكه بالطبيعة ومكوناتها ، فعند النظر إلي الأغنية الشعبية القطرية وموسيقاها يجب أن ننظر إليها نظرة المتفحص والمدقق حيث أنها ثرية في وزنها وألحانها وأنغامها ، فنجد أن أرقع المجتمعات قدراً وأعلاها منزلة في مجال التطور الفكري والثقافي من تتمسك بأغانيها الشعبية ، ومن خلال سياسة المدرسة بالتعليم عن طريق الفنون سوف نسهم جميعا في إحياء التراث الشعبي من خلال أداء العرضه القطرية بألوانها وأشكالها المختلفة .
سمات الأغنية القطرية
تعد الأغنية الشعبية القطرية تعبيراً صادقاً عن التقاليد القطرية والتراث الشعبي البديع لما تحمله في طياتها من أصالة وعراقة حيث تدخل سماتها في بنية المجتمع الذي يرددها في المناسبات العديدة ، فنجد أن تركيباتها المتسقة تسهم بحفظها في الذاكرة مما يسهل على أفراد المجتمع غناءها وإنشادها لما تتسم بالبساطة والدقة والجمال وتعكس بكلماتها المتنوعة أنشطة الحياة التي يمارسها الإنسان كأغاني الأفراح والمدح والبحر ( النهام ) بأنواعها المختلفة إذ يشترك النهام مع اللازمة في ترديد كثير من الألحان كما أن ( شيلات الرزيف ) تعتبر هي الأخرى مجالا تكميليا بين المطرب واللازمة ، ولا يشترط الصوت الجميل في الأداء بل الجرأة والإقدام في الغناء هما الشرطان الأساسيان لغناء الفرد بالإضافة إلي التمتع بالذاكرة القوية والمقدرة على أداء اللحن الصحيح بدون ( نشاز )

تأسيس فرقة الموسيقي العسكرية القطرية
بدأت فكرة تكوين الموسيقي العسكرية القطرية في أوائل عام 1949 بعازفين البوق الصداحين وكانت تنحصر مهامهم في عزف بعض النداءات العسكرية المعروفة مثل التجمع- الانصراف-نزول العلم-رفع العلم-سلام القائد إلي ان جاء عام 1951 حيث تكونت فرقة الإيقاعات من ضاربي الطبول والتي كانت تشارك في تدريب المشاه وبعض العروض الخفيفة ثم تبع ذلك تكوين الفرقة النحاسية عام 1954 وفي عام 1958 تكونت فرقة القرب وهكذا بدأت تشكل النواة في تكوين وحدة الموسيقي العسكرية القطرية ثم شهدت هذه الوحدة تطورا كبيرا وملموسا ونالت الاهتمام والرعاية من قبل سمو أمير البلاد المفدى و سمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ، ولقد برز دور الموسيقى العسكرية في جميع الاحتفالات الداخلية والخارجية وتغطية جميع أعمال التدريب والمراسم الرسمية للدولة والعروض العسكرية الرياضية وقد شاركت وحدة الموسيقي بعدة مهرجانات خارج الدولة حيث شاركت احدى الفرق الموسيقية في مهرجان البحرين عام 1973 وفرقة أخري بمهرجان الموسيقي العسكرية بأمريكا عام 1991 وكذلك في مهرجان فرنسا للموسيقي العسكرية للأعوام 1993-1996 وفي المهرجان الدولي للموسيقي العسكرية في ايطاليا عام 1997 ومهرجان الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1998 ومهرجان مسقط بسلطنة عمان عام 1999 وشاركت في العرض الموسيقي للشعوب بمدينة بريمين-ألمانيا عام2001 وقد حظيت بإعجاب العديد من دول العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://musique.mountada.biz
 

كيف نتعلم قراءة النوتة الموسيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» أخطاء في قراءة القرآن فى رمضان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجوهرة الموسيقية ::  :: -